مسؤولو الاتحاد الأوروبي يفتشون المقر الرئيسي لبي إم دبليو

مسؤولو الاتحاد الأوروبي يفتشون المقر الرئيسي لبي إم دبليو

ويحقق مسؤولو الاتحاد الأوروبي في اتهامات بأن شركات بي إم دبيلو ودايملر وفولكسفاغن وبورشه اتفقت سرا على الحد من الإنفاق على تكنولوجيا الانبعاثات.

وقالت بي إم دبليو إن مسؤولي الاتحاد فتشوا مكاتبها في ميونخ، مشددة على أنها تقدم المساعدة الكاملة للمحققين في عملهم.

كما قالت شركة ديلملر، يوم الجمعة، إنها تقدمت بطلب للاستفادة من برنامج للتساهل.

وقال المدير المالي للشركة التي تمتلك علامة مرسيدس بنز التجارية، بودو إيبر، إن دايلمر ليس لديها أي خطط في الوقت الحالي لتخصيص أي مبالغ في حالة فرض غرامات.

“تكتلات احتكارية”

ويحقق المراقبون في الاتحاد الأوروبي وألمانيا في اتهامات بأن الشركات الخمس تعاونت سرّا على مدار عقود في مجالات التطوير والإنتاج، ما أدى إلى إلحاق الضرر بالعملاء والموردين.

وقالت شركة بي إم دبليو إنها تريد أن توضح جليا الفرق بين الانتهاكات المحتملة لقانون الاتحاد الأوروبي لمكافحة الاحتكار وبين التلاعب غير القانوني لانبعاثات العوادم، وهو ما تنفيه الشركة.

وفي يوليو/ تموز الماضي، دافعت فولكسفاغن عن سجلها في الصناعة بعد اتهامات بالتعاون مع شركات ألمانية كبرى لصناعة السيارات بانتهاك قوانين التكتلات الاحتكارية في الاتحاد الأوروبي.

وقالت فولكسفاغن إنه من الطبيعي لمصنعي السيارات أن يتبادلوا المعلومات الفنية لتعزيز الابتكار.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا
انتظر التحميل...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More

Privacy & Cookies Policy