من هو هشام جنينة معاون عنان الذي تعرض لـ “محاولة قتل”؟

من هو هشام جنينة معاون عنان الذي تعرض لـ "محاولة قتل"؟

وقد أصيب جنينه بإصابات بالغة خلال “الاعتداء الذي وقع عليه أمام منزله” في ضاحية القاهرة الجديدة، وفقا لتصريحات حسني لبي بي سي.

غير أن مصدرا أمنيا مصريا قال لبي بي سي إنه “لا شبهة جنائية” في الحادث.

وكان عنان قد اختار جنينه نائبا له في حملته لانتخابات الرئاسة المصرية، التي كان ينوي الترشح فيها، والمقرر إجراؤها خلال شهور.

وبعد إعلان عزمه الترشح، أحيل عنان، الذي كان رئيسا لأركان الجيش المصري سابقا، إلى النيابة العسكرية بتهم تشمل مخالفة القواعد العسكرية وتزوير وثائق رسمية.

من هو هشام جنينة؟
كان الجدل قد ثار في مصر في عام 2016 حين جاء في تقرير لجنينة، أثناء توليه منصبه، أن الفساد في الجهاز الحكومي للدولة تجاوز 600 مليار جنيه مصري (نحو 67.58 مليار دولار) في ثلاث سنوات. وعقب ذلك عُزل الرجل من منصبه.

ولد جنينة بمحافظة الدقهلية في عام 1954، ويبلغ عمره 61 عاما.

في عام 1976، تخرج من كلية الشرطة، وعمل ضابطا بمديرية أمن محافظة الجيزة، ثم انتقل إلى العمل في النيابة العامة حتى أصبح قاضيا.

واختير رئيسا لمحكمة استئناف القاهرة.

يعتبر جنينة أحد رموز “تيار استقلال القضاء” الذي اشتهر بمعارضة نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك ودعمه ثورة 25 يناير 2011، وأبرز المرشحين لوزارة العدل في حكومة هشام قنديل إبّان حكم الرئيس السابق محمد مرسي.

الجهاز المركزي للمحاسبات
ورأس جنينه الجهاز المركزي للمحاسبات، وهو جهة رقابية على أموال الدولة والشخصيات العامة. غير أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أقاله من منصبه. وينظر القضاء المصري الآن طعنا تقدم به جنينه لإلغاء القرار.

يرى جنينة أن احتجاجات 30 يونيو/ حزيران 2013 – التي عُزل مرسي على إثرها من قبل الجيش بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي – كانت بمثابة “ثورة شعبية”، رافضا وصفها بأنها “انقلاب”.

ومع ذلك، يرى أن جماعة الإخوان المسلمين – التي ينتمي إليها مرسي – جزءٌ من المجتمع، رافضا إعلانها جماعة “إرهابية”.

وفي سبتمبر/ أيلول 2012، أصدر مرسي قرارا بتعيين جنينة رئيسا للجهاز المركزي للمحاسبات لمدة 4 سنوات.

لجنة تقصي الحقائق حول الفساد في مصر: تقرير جهاز المحاسبات مبالغ فيه ويتعمد التضليل

والجهاز يعد أهم جهاز رقابي على السلطة التنفيذية في مصر.

ويهدف الجهاز في الأساس إلى الرقابة على أموال الدولة ومحاربة الفساد في أجهزتها والشخصيات العامة الأخرى المنصوص عليهم في القانون، إلى جانب معاونته مجلس النواب في تحقيق الرقابة والشفافية.

وأثارت تصريحات سابقة لجنينة ببلوغ تكلفة الفساد في مصر خلال ثلاث سنوات 600 مليار جنيه جدلا واسعا.

وأشار آنذاك إلى أن دراسات وتقارير الجهاز الموثقة بالأرقام تفيد بأن التكلفة الحقيقة قد تتجاوز هذا الرقم.

“ثورة شعبية”
يرى جنينة أن احتجاجات 30 يونيو/ حزيران 2013 – التي عُزل مرسي على إثرها من قبل الجيش بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي – كانت بمثابة “ثورة شعبية”، رافضا وصفها بأنها “انقلاب”.

ومع ذلك، يرى أن جماعة الإخوان المسلمين – التي ينتمي إليها مرسي – جزءٌ من المجتمع، رافضا إعلانها جماعة “إرهابية”.

وفي سبتمبر/ أيلول 2012، أصدر مرسي قرارا بتعيين جنينة رئيسا للجهاز المركزي للمحاسبات لمدة 4 سنوات.

والجهاز يعد أهم جهاز رقابي على السلطة التنفيذية في مصر.

ويهدف الجهاز في الأساس إلى الرقابة على أموال الدولة ومحاربة الفساد في أجهزتها والشخصيات العامة الأخرى المنصوص عليهم في القانون، إلى جانب معاونته مجلس النواب في تحقيق الرقابة والشفافية.

وأثارت تصريحات سابقة لجنينة ببلوغ تكلفة الفساد في مصر خلال ثلاث سنوات 600 مليار جنيه جدلا واسعا.

وأشار آنذاك إلى أن دراسات وتقارير الجهاز الموثقة بالأرقام تفيد بأن التكلفة الحقيقة قد تتجاوز هذا الرقم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا
انتظر التحميل...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More

Privacy & Cookies Policy